الرئيسية | بحث في المدونات | من نحن | الرؤية | الرسالة | آلية التدريب | أكاديمية التدريب الشامل | المنتدى | | إعلاني كوم | رسالتي كوم  
مشاركات جديدة    .   برنامـج وزارة العدل لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب   الكاتب  إدارة الموقع   .   ‏(رحماء بينهم )   الكاتب  جبارة خرمي   .   فكل أقدار الله مردها إلى خير   الكاتب  جبارة خرمي   .   هنيئًا لهم   الكاتب  جبارة خرمي   .   من رأفة الله بك أ   الكاتب  جبارة خرمي   .   أنثر خيرًا تلقى خيرًا ..   الكاتب  جبارة خرمي   .   مع الله   الكاتب  جبارة خرمي   .   االدعاء سعادة   الكاتب  جبارة خرمي   .   إجازة ممتعه   الكاتب  جبارة خرمي   .   افكار للاجازة للبنات   الكاتب  جبارة خرمي   .   

أ/ رويداء الجديبي  صفحة ثقافية

مرحبا بك يا  عدد الزوار 5070    سجل زواري  هام/ كل ما يتم نشره في قسم المدونات تحت مسؤولية الناشر.
 المواد الدراسية
مواد أدرسها
مواد أدرس فيها
روابط أنصح بها
الموضوع
سلسلة مهارات بناء التقدير الذاتي/ المهارة الاولي
1/4/2013 1:37:40 PM
fiogf49gjkf0d

ان عملية بناء التقدير الذاتي هي عبارة عن سلسلة من المهارات تكمل بعضها البعض مكونه من عشرة حلقات :

  1. مهارات الاتصال الفعال مع ابناءنا وطلابنا
  2.  مهارات تعلم قبول الذات
  3. مهارات الحوار الناجح

  4.  مهارات التحفيـــز والثناء والمدح
  5. مهارة حل المشكلات

  6. مهارة صياغة الاهداف

  7.  مهارة الانضمام في العمل
  8. مهارة اتخاذ القرار
  9. مهارةتحمل المسؤوليه
  10. . مهارة إدارة التوتر


اولاً :مهارة الاتصال الفعال مع الابناء :
قالي تعالي: ((لكل جعلنا منكم شرعةً ومنهاجاً ولو شاءاللهُ لجعلكم امةً واحدةً ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فأستبقوا الخيراتِ إلى اللهِ مرجعكم جميعاً فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون ))المائدة (48 )
لحكمة من الله جعل الله تعالي جعل الاختلاف في وجهات النظر والاشياء والحكم عليها امراً فطريا طبيعياً له علاقة بالفروق الفرديه الي حد بعيد
فإذا التقي المختلفان .....فكيف يتوافقان
إذن لابد من ارضيه مشتركة يلتقيان عليها وهذه الارضية المشتركة هي التواصل الفعال بين المربين (الوالدين ـ المعلم ـ المرشد ) وبين الابناء بكل ادابه وبكل مايحتويه هذا التواصل من حوار وحسن انصات .
في التواصل الفعال : يدع كل طرف يعبر عن ذاته دون مقاطعه
في التواصل الفعال :
يوحد جهود الطرفين للبحث عن الحقيقة والحكمة فلا اعتداد بالرأي ولا مقاطعه ولا فرض لوجهات النظر
في التواصل الفعال : يتم بين الطرفين عندما يكون كل منهما متجردا من تضخيم الذات من احساسة انه يمتلك الصواب
في التواصل الفعال :
لا يكون هم كل طرف الوصول للحقيقة علي يده
فاالتواصل الفعال : تظهر فيه الموضوعيه وعدم التحيز
فاالتواصل الفعال : يجعل الطرفين منفتحين عى بعضهما البعض فتظهر الافكار الايجابية
لذلك كلما تواصل المربون بهذا الشكل فإن شخصية الابناء تتشكل بنوع من الديمقراطيه


إذا ماهو التواصل :

 ان تتواصل هوان تعرض مابداخلك وتعبر عن افكارك وان يكون لك اتصال لتبادل الافكار والمعلومات المتبادله

إذاً التواصل يشمل كل تفاعل يحدث بين المربي والابن سواء كان حوارا او عطاءاً اواشباع للحاجات الانسانيه (كالحب والحنان والامان )اوتبادل للافكار

وللتواصل بين الابناء والمجتمع من حولهم يتكون من ثلاثة اركان :

  1.   التواصل بين الابناء والوالدين
  2.   التواصل بين الابناء والمربين
  3.   التواصل بين الابناء والاقران


اولاً : التواصل بين الابناء والوالدين :

 
ان افضل هدية يقدمها الاباء الى الابناء
هي حياة اسريه هادئة تسودها تواصل اسري واضح ومباشربين الزوجين ثم الاقتراب من الابناء ومنحهم الحب والامان والاحترام والتقدير ومحاورتهم واحترام حق الابناء في الخصوصية واحتياجاتهم
وهذه اهم اساسيات مهارات التواصل الصحيح التي يجب ان يتحلي بها الوالدين اذا اردنا تنشئة ابناء اسوياءيتمتعون بصحة نفسية وتواصل ناجح مع الاخرين

ثانيا : التواصل مع المعلم او المرشد في المدرسة :

 
ان افضل هديه يقدمها المعلم لطلابه هو جو فصلي يسوده الامان والاستقرار النفسي الذي يشيع فيه التواصل السوي مع الطلاب وتذكر ايها المعلم حيث المصطفي (ص ) : (إن الله سائل كل راع عما استرعاه حفظ ام ضيع) 
ان الابناء كل مايحتاجونه في مرحله الطفوله هوالحضن الدافيءوالوجه المبتسم دائما
لكن المراهق يحتاج اهتماما اكثر يحتاج الى اشراكه في توزيع الادوارومحاورته الحوارالايجابي وهذه هي المشكله التي يواجهها المربون في تعاملهم مع المراهقون فهم يحتاجون الى وقت اطول للحوارالناجح معهم لذلك يتحتم علي المربي (الوالدين ـ المعلم ـ المرشد ) تحديد اوقات محددة للحديث مع الابناء .

ويجب ان يتسم المربي عند اجراء الحوار ان يكون متصف بالصفات التالية :

  1.   ان يكون المربي على استعداد للحوار مع الابناء فلا تحاور وانت مشغول اوغير مهيأ نفسيا لحواره
  2.   ان يكون المربي المحاور في حالة من الهدوء والسكينه 
  3.   تجنب المقاطعات او الصمت الكامل بل يشاركه بالانصات والاستماع مع اشعاره من حين لاخر أنه متفاعل ببعض الكلمات الايجابيه
  4.   ان يعتمد في محاورته علي الاستماع اكثرمن الحديث ليفسح لهم المجال ليقولوا كل مالديهم حتي لاتتراكم الضغوط والخلافات وسوء الفهم بين المربي والابناء


هناك سؤال يطرح نفسه ..... لماذا ينعدم التواصل الايجابي بين المربين وبين الابناء؟
هناك نقاط مدمرة للتواصل الايجابي بين المربي والابناءسنذكرها حتى يتسني لكل مربي تلافيها في اي حوار بينه وبين الابناء او المسترشدين :
ضعف الثقة بين المربي وبين الابناء .
عدم التزام المربي بأداب الحوار .
بدءالحوار بكلام جارح اوهجوم كلامي .
احساس المربي بعدم جدوى الحوار مع الابناء .
 النظر للابناءعلي انهم صغار لايدركون الحوار والمناقشة بل على العكس كل عمريحتاج للمناقشة والحوار ولكن حسب متطلبات عمره  الانفعالات الزائدة .
 محاولة الابناء إخفاء مشكلاتهم
. عدم قدرة المربين على اجراء حوار مفتوح وفعال مع الابناء
. عدم اشراك الابناء في اخاذ القرار خاصة فيما يخصهم

وضعف التواصل الايجابي يؤدي الى انتشار صور التواصل السلبي بين المربين والابناء في المدرسه او البيت

ومن صور التواصل السلبي :

  1.  الانتقاد السلبي الذي يولد غضبا ورغبة في الانتقام لدى الابناء ويعلمهم ان التهكم بالعيوب شيء مقبول جدا وهذا خطأ
  2.  الاتهامات مثل ...انت فاشل ...انت شخص غبير نافع ...الخ من الالفاظ السلبية حيث تكرار الالفاظ السلبية يزيد من سلبيةالابناءلانها تبرمج ذات الابناء سلبيا وليس ايجابيا
  3.  التوجيه الدائم وهو تقديم النصح الدائم بأستمرار في حين الابن على درايه بما يقدم له وعدم تركه يقرر قراراته بنفسه
  4.  اصدار الاحكام بدون الاستماع الى الابناء ومعرفة ظروفهم وملابساتها ممايضعف الثقة لديهم
  5.  الزعل ومقاطعة الابناء فترة طويله
  6.  الصمت وعدم وجود حوار مع الابناء


صور التواصل السلبي في المدرسة :  
. عقاب الطالبه امام اقرانه
. استخدام نبرة الصوت العالية مع الطالب في الفصل مع اقرانه
. التقليل من شأن إنجازاته
مقارنته بالاخرين من زملائه

 
واهمال التواصل يولد مشكلات سلوكيه ومشكلات نفسية مثل

  1. عدم اكتشاف المشكلات في بدايتها
  2. الانقياد وراء الاخرين
  3.  ظهور الامبالاة من الطرفين (المربي والابن او المسترشد )
  4.  ضعف الصداقة والتودد بين المربي والابناء
  5. ( ازدياد الفجوة بين الطرفين (المربي والابناء او المسترشدين
  6.  اتخاذ القرار بدون رضا وعدم تنفيذها
  7.  الانحلال الاخلاقي
  8.  انطواء الابناء على انفسهم .
  9.  يكونوا الابناء عرضة لاصداقاء السوء.
  10.  ( لجوء الابناء للاخرين (كالاقران وغيرهم
  11.  فقدان الترابط الاسري
  12.  كبت الابناء لمشاعرهم واخفاءلاسرارهم
  13.  زيادة اخطاء الابناء
  14.  ظهور اضطرابات نفسية وصحية

ترقبوا قريبا ان شاءالله الحلقه الثانية من مهارات بناء التقدير الذاتي لدي ابناءنا

 


التعليقات
الكاتبالتعليقاتحذف
1/7/2013 9:08:56 AM
أ.عبدالعزيز بخش


fiogf49gjkf0d
الله يعطيكي ألف عافية أستاذة / Rowaida على الموضوع الحلو , وتسلم يمناك , وعندي اضافات بسيطه أتمنى ان تكون لها فائدة للموضوع. معاملة الأبناء فن يستعصي على كثير من الآباء والأمهات في فترة من فترات الحياة . وكثيرا ما يتساءل الآباء عن أجدى السبل للتعامل مع أبنائهم والحقيقة أن إحساس الولد بنفسه يأتي من خلال معاملتك له ، فإن أنت أشعرته أنه " ولد طيب " ، وأحسسته بمحبتك ، فإنه سيكون عن نفسه فكرة أنه إنسان طيب مكرم ، وأنه ذو شأن في هذه الحياة . أما إذا كنت قليل الصبر معه ، تشعره أنه " ولد غير طيب " ، وتنهال عليه دوما باللوم والتوبيخ ، فإنه سينشأ على ذلك ، ويكون فكرة سلبية عن نفسه، وينتهي الأمر إما بالكآبة والإحباط ، أو بالتمرد والعصيان . تقبلي مروري , تحياتي لك بدوام الصحة و العافية abakhsh
1/7/2013 9:12:11 AM
أ.عبدالعزيز بخش


fiogf49gjkf0d
علمه أين العيب : إذا رأيته يفعل أشياء لا تحبها ، أو أفعالا غير مقبولة ، فأفهمه أن العيب ليس فيه كشخص، بل إن الخطأ هو في سلوكه وليس فيه كإنسان . قل له : " لقد فعلت شيئا غير حسن " بدلا من أن تقول له " إنك ولد غير حسن " . وقل له " لقد كان تصرفك مع أخيك قاسيا " بدلا من أن تخبره " إنك ولد شقي " . تجنب المواجهات الحادة : ومن الأهمية أن يعرف الوالدان كيف يتجاوبان برفق وحزم في آن واحد مع مشاعر الولد، فلا مواجهة حادة بالكلام أو الضرب ، ولا مشاجرة بين الأم وابنها ، إنما بإشعاره بحزم أن ما قاله شيء سيئ لا يمكن قبوله ، وأنه لن يرضى هو نفسه عن هذا الكلام .
1/7/2013 9:16:02 AM
أ.عبدالعزيز بخش


fiogf49gjkf0d
أحبب أطفالك ولكن بحكمة : ولا يمكن للتربية أن تتم بدون حب . فالأطفال الذين يجدون من مربيهم عاطفة واهتماما ينجذبون نحوه ، ويصغون إليه بسمعهم وقلبهم . ولهذا ينبغي على الأبوين أن يحرصا على حب الأطفال ، ولا يقوما بأعمال تبغضهم بهما ، كالإهانة والعقاب المتكرر والإهمال ، وحجز حرياتهم ، وعدم تلبية مطالبهم المشروعة . وعليها إذا اضطرا يوما إلى معاقبة الطفل أن يسعيا لاستمالته بالحكمة ، لئلا يزول الحب الذي لا تتم تربية بدونه . وليس معنى الحب أن يستولي الأطفال على الحكم في البيت أو المدرسة ، يقومون بما تهوى أنفسهم دون رادع أو نظام . فليس هذا حبا ، بل إنه هو الضعف والخراب . وإن حب الرسول e لأصحابه لم يمنعه من تكليفهم بالواجبات ، وسوقهم إلى ميادين الجهاد ، وحتى إنزال العقوبة بمن أثم وخرج على حدود الدين . ولك ذلك لم يسبب فتورا في محبة الصحابة لنبيهم ، بل كانت تزيد من محبتهم وطاعتهم لنبيهم .
1/7/2013 9:16:57 AM
أ.عبدالعزيز بخش


fiogf49gjkf0d
اترك لطفلك بعض الحرية : وأسوأ شيء في دورنا ومدارسنا – كما قال أحد المربين – المراقبة المتصلة التي تضايق الطفل وتثقل عليه ، فاترك له شيئا من الحرية ، واجتهد في إقناعه بأن هذه الحرية ستسلب إذا أساء استعمالها . لا تراقبه ولا تحاصره ، حتى إذا خالف النظام فذكره بأن هناك رقيبا . إن الطفل يشعر بدافع قوي للمحاربة من أجل حريته ، فهو يحارب من أجل أن يتركه الأب يستخدم القلب بالطريقة التي يهواها .. ويحارب من أجل ألا يستسلم لارتداء الجوارب بالأسلوب الصحيح .. والحقيقة الأساسية أن الابن يحتاج إلى أن تحبه وأن تحضنه لا أن تحاصره .. ويحتاج إلى الرعاية الممزوجة بالثقة . ويحتاج إلى أن تعلمه كل جديد من دون أن تكرهه عليه .. وباختصار : لا تجعل أكتاف الطفل ملعبا تلهو به بكرة القلق الزائد .
1/7/2013 9:17:53 AM
أ.عبدالعزيز بخش


fiogf49gjkf0d
سلوك أبنائك من سلوكك : عندما يصرخ الأب قائلا إنه يتعب كثيرا ، ولا ينال شيئا مقابل تعبه وهو المظلوم في هذه الحياة ، فإن ذلك ينقلب في ذهن طفله إلى أن الرجل هو ضحية المرأة ، وأنه من الأفضل عدم الزواج . وعندما تصرخ الأم بأن الرجل هو الكائن الوحيد الذي يستمتع بالحياة ، وهو الذي يستغل كل جهد للمرأة ، فإن هذا الصراخ ينقلب في وجدان الفتاة الصغيرة إلى كراهية الرجل وعدم تقديره . ولهذا تجدها تنفر من الزواج عندما تكبر . والابن الذي يرى أباه يحتقر أمه يعتبر ذلك " الاحتقار " هو أسلوب التعامل المجدي مع المرأة . والبنت التي ترى أمها كثيرة التعالي على الأب وتسيء معاملته يستقر في ذهنها أن أساس التعامل مع الرجال التعالي عليه والإساءة إليه . والخلاصة أنه ينبغي أن تكون معاملة الوالدين ثابتة على مبادئ معينة ، فلا تمدح اليوم ابنك على شيء زجرته بالأمس على فعله ، ولا تزجره إن عمل شيئا مدحته بالأمس على فعله . ولا ترتكب أبدا ما تنهى طفلك عن إتيانه .
1/7/2013 9:20:29 AM
أ.عبدالعزيز بخش


fiogf49gjkf0d
سلوك أبنائك من سلوكك : عندما يصرخ الأب قائلا إنه يتعب كثيرا ، ولا ينال شيئا مقابل تعبه وهو المظلوم في هذه الحياة ، فإن ذلك ينقلب في ذهن طفله إلى أن الرجل هو ضحية المرأة ، وأنه من الأفضل عدم الزواج . وعندما تصرخ الأم بأن الرجل هو الكائن الوحيد الذي يستمتع بالحياة ، وهو الذي يستغل كل جهد للمرأة ، فإن هذا الصراخ ينقلب في وجدان الفتاة الصغيرة إلى كراهية الرجل وعدم تقديره . ولهذا تجدها تنفر من الزواج عندما تكبر . والابن الذي يرى أباه يحتقر أمه يعتبر ذلك " الاحتقار " هو أسلوب التعامل المجدي مع المرأة . والبنت التي ترى أمها كثيرة التعالي على الأب وتسيء معاملته يستقر في ذهنها أن أساس التعامل مع الرجال التعالي عليه والإساءة إليه . والخلاصة أنه ينبغي أن تكون معاملة الوالدين ثابتة على مبادئ معينة ، فلا تمدح اليوم ابنك على شيء زجرته بالأمس على فعله ، ولا تزجره إن عمل شيئا مدحته بالأمس على فعله . ولا ترتكب أبدا ما تنهى طفلك عن إتيانه .
1/7/2013 8:52:40 PM
أ/ رويداء الجديبي


fiogf49gjkf0d
شكراًلك اخي abakhsh شكرمكلل بأزاهير الورود على ردودك الرائعه فالتربية هي فن لايستطيع ان يتقنه كل والد فالتعامل مع النفسية الداخلية للطفل يحتاج الى شعور واحساس صادق من الوالدين بكل مشاعر هذا الطفل وما يبنى من هذه المشاعروما يهدم من خلال التفاعل اليومي للطفل مع مجتمعه المحيط به وعلى اساس هذه المشاعر تبني شخصية هذا الطفل لذا كان مهما ان تطرح هذه المهارات من آن لآخر لزيادة الوعي والتثقيف المجتمعي
جديد الأخبار

سلسلة مهارات بناء التقدير الذاتي/ المهارة الاولي7 عرض
ياوطني حبي وعشقي هو انت 1 عرض
خذ الحــــــكمة من الماء0 عرض
العطاء في حياتنا0 عرض
كيف اصبح مدرباً ناجحاً ؟0 عرض
اسم الله الجبار كم يحمل من معاني عظيمة 0 عرض
الاستقصاء الاستراتيجية الافضل للتعلم 0 عرض
الالعاب والتمارين التدريبيه في الدورات0 عرض
اهمية التغذيه الراجعه في العملية التعليمية 0 عرض
الناس كالفواكه 0 عرض
قصة محرك السفينه الذي تعطل 0 عرض
مقتطفات من دورتي هوية ابناءنا من يصنعها؟ اهديها لكل مربي فاضل0 عرض
زوار في 24 ساعة الماضية
من أنا

أ/ رويداء الجديبي
السعودية
المستشار الدولي :رويداء الجديبي معلمة التربيه الفنية بالمرحلة المتوسطة / مدرب محترف حاصله على دبلوم اعداد المدربين معتمد من : المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ـ اكاديمية انتراك الدولية ـ حاصله على دبلوم اعداد المدربين معتمد من : اكاديمية التدريب الشامل ـ المركز الكندي للتدريب ـ كلية والدنبرغ ـ حاصلة على الرخصة الدوليه لأعتماد التدريب من انتراك الدوليه حاصله على رخصة احتراف التدريب من المركز الكندي للتدريب .
بريدي الإلكتروني
تحرير معلوماتي
الأصدقاء
الأكثر نشاطاً
أعضاء قاموا بالإختبار
مشاركاتي
عدد الأعضاء المسجلين:  16961    عدد الزيارات: